اول صدورلجريدة 2000 سنة 1989 بالدار البيضاء لمؤسسها الصحفي بوشعيب عوازي
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الصحافة الجهوية تمثل صورة أخرى من الإعلام المواطن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 116
تاريخ التسجيل : 10/07/2007

مُساهمةموضوع: الصحافة الجهوية تمثل صورة أخرى من الإعلام المواطن   السبت أكتوبر 16, 2010 3:24 pm

الصحافة الوطنية تعتمد كثيرا على الخبر الجهوي

• واقع الصحافة الجهوية بالمغرب

الصحافة الجهوية تمثل صورة أخرى من الإعلام المواطن تدعم العقد الديمقراطي وتعمق المسار المؤسساتي بشكل محدد ويحاول أن يقرب الخبر ونشره بشكل واسع على صعيد محيط الجهة ، والصحافة الوطنية تعتمد كثيرا على الخبر الجهوي نظرا لأهميته ووقعه في النفوس وهو نفسه ما يمكن ان يشكل الهيكل المركزي والعمود الفقري لأي جريدة جهوية ويضمن بالتالي مستقبلها ، وإن كان للجرائد الوطنية صفحات خاصة بقضايا المواطنين بالأقاليم والجهات ، فإن ضمان التعميق والتغطية الشاملة والتحقيق والاستقلالية هي بالأساس تبقى لصالح الصحافة الجهوية بحكم قانون القرب .
إن الصحف الجهوية التي يتجاوز عددها أربعين صحيفة بين أسبوعيات ودوريات ساهمت بشكل أو بآخر في تطوير المشهد الإعلامي المغربي وساهمت وتساهم في لعب دور تنشيط الحياة الديمقراطية محليا وجهويا وكذا المشاركة في تكريس مفهوم المواطنة .
إنها تساير دينامية الدولة نحو اللاتمركز واللامركزية التي أصبحت هدفا استراتيجيا لدولة الانتقال الديمقراطي .
الصحافة الجهوية صنفان :
يمكن أن نصنف الصحافة الجهوية بالمغرب إلى صنفين : صنف يمكن تسميته بصحافة جهوية مسؤولة ، وأخرى غير مسؤولة .
فالصنف الأول نجد عدده لا يتجاوز 34 عنوانا ، يتوفر على مقرات معروفة يشغل على الأقل ثلاثة أشخاص وأكثر ، يحترم عموما أخلاقيات المهنة ، المشتغلون فيه لهم مستوى ثقافي جامعي ، وأكثر من هذا يعتبر هذا الصنف من النوع المنتظم الصدور بينما الصنف الآخر ويتجاوز عدده المآت كله شوائب ونقائص ، به عناصر مشوشة تتخذ من الإعلام الجهوي وسيلة لابتزاز رؤساء الجماعات والمسؤولين وحتى المواطنين على الصعيد الجهوي . ويصدر هذا الصنف من الصحافة ثلاث مرات في السنة الواحدة في أحسن الأحوال .
وللأسف الشديد هذا النوع من الصحافة الموسمية هو الذي خلق عقلية سائدة في وسط إعلامنا الوطني ترى الإعلام الجهوي برؤية دونية .
مشاكل الصحافة الجهوية
إن الصحافة الجهوية بالدول الديمقراطية لها تأثير وإشعاع كبيرين في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية نظرا لما تتمتع به من عناية واهتمام من طرف الدولة ، عكس نظيرتها بالمغرب التي ما زالت لم تعرف نفس الاهتمام والرعاية من طرف المسؤولين رغم الشعارات (....) ورغم كثرة التوصيات (...) ورغم تعدد التصريحات (...) بشأن دعم الإعلام الجهوي .. لكن الواقع ما زال هو ... هو ... الإعلام الجهوي بالمغرب ما زال يهيكل نفسه بنفسه بإمكانيته المحدودة وبأطره الشابة الغيورة ...
فباستثناء محوري الرباط والدار البيضاء ، فإن باقي جهات المملكة لا تتوفر على وسائل الطباعة والسحب ويعد هذا العائق من أكبر العوائق التي تحد من تطور الصحافة الجهوية بالمغرب.
بالإضافة إلى هذا تعاني الصحافة الجهوية من عدة مشاكل كانعدام التكوين الكافي وإعادة التكوين بالنسبة للصحافي الجهوي وحرمان الصحف الجهوية من الدعم العمومي كما هو الشأن بالنسبة للإعلام الوطني ، وعدم استفادة الصحف الجهوية من الإعلانات الإدارية والفضائية والتجارية وإعلانات المؤسسات العمومية ، ومحدودية إشعاع وتوزيع الصحف الجهوية المنتظمة الصدور على الصعيد الوطني بسبب غلاء النسبة المطلوبة من طرف شركات التوزيع التي تصل إلى 50% .
كما أن المشتغلين في الصحف الجهوية يتعرضون من حين لآخر للمضايقات والاستفزازات كلما تجرأوا في نبش الملفات الحساسة على المستوى المحلي بل يتعرضون في بعض الأحيان إلى الترهيب والتهديد من طرف أعوان السلطات وبعض الأشخاص المسخرين فقط لتحجيم أقلام الصحافة الجهوية النزيهة .
هذا فضلا عن انغلاق مصادر الخبر وضعف الإقبال على اقتناء الصحف الجهوية بسبب الأمية والفقر وغياب ثقافة القراءة .

مطالب الصحافة الجهوية
أمام العراقيل والمثبطات التي تواجهها الصحافة عموما والصحافة الجهوية على وجه الخصوص فإنه بات من الضروري طرح مطالب واضحة وعقلانية تخدم الإطار العام للعمل الصحفي وتؤطر ذلك البعد العملي لصحافة جهوية ناضجة قوية ومحترفة .
إن وضع هذه الصحافة في مسارها الطبيعي وفق الإعلام المقاولاتي الحديث خدمة للتنمية الجهوية وتطوير أداء هذا الإعلام الجهوي المكتوب يتطلب ما يلي :
- سحب الصحف الجهوية في مطبعة الأنباء بأثمنة مشجعة
- تعميم الإعلانات الإدارية والقضائية والتجارية وإعلانات المؤسسات العمومية على الصحف الجهوية .
- تعميم الدعم الحكومي على الصحف الجهوية المتوفرة على الشروط المهنية
- منح بطاقة التنقل مجانا عبر القطار للصحافيين الجهويين المهنيين
- تأهيل الإعلام المقاولاتي عبر التكوين وإعادة التكوين في وجه الصحافي الجهوي
- تمكين المشتغلين في الحقل الإعلامي الجهوي من مصادر الخبر وتحصين حرية التعبير
- تمثيل الصحافة الجهوية في لجنة بطاقة الصحافة
- تمثيل الصحافة الجهوية في الوفود الصحفية المرافقة للزيارات الرسمية داخل الوطن وخارجه .
- إبراز الصحافة الجهوية في المشهد الإعلامي السمعي البصري
- إدماج التنمية الإعلامية إلى جانب التنمية الاقتصادية الاجتماعية والثقافية في القوانين المنظمة للجماعات المحلية والجهوية
- تشجيع الاستثمار في الإعلام الجهوي من خلال منح قروض بفوائد مشجعة
- تزويد الصحافة الجوية بالأخبار والصور الرسمية...
- الإسراع في إخراج توصيات المناظرة الوطنية الأولى حول الإعلام والاتصال إلى حيز الوجود خاصة الشق المتعلق بالإعلام الجهوي
- إشراك الصحافة الجهوية في اللجنة المكلفة بإحداث الهيئة العليا للإعلام والاتصال .
ضرورة دعم الإعلام الجهوي :
لقد أصبح الإعلام المقاولاتي في جهات المغرب تفرضه شروط التنافسية الوطنية والدولية وفق ضوابط تقنية وعملية تخول له الاستفادة من الإمكانات المتاحة إن على مستوى المادة الخبرية أو المعلومة الصحافية ، ولن يتأتى لهذا الإعلام المقاولاتي الجهوي تطوير آليات اشتغاله إلا بالاستفادة من وسائل وشروط الدعم المادي والمعنوي الذي تستفيد منه باقي الصحف الوطنية .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aouazi.keuf.net
 
الصحافة الجهوية تمثل صورة أخرى من الإعلام المواطن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Journal 2000 . Redacteur en chef : AOUAZI BOUCHAIB - E-mail: Prost_ya@hotmail.com :  :: الساحة الاخبارية-
انتقل الى: